شعار ناشطون

كوريا الجنوبيّة… توقيف مسؤول أمني كبير بسبب قضيّة قتل

03/12/22 08:30 pm

<span dir="ltr">03/12/22 08:30 pm</span>

أعلن الحزب الحاكم في سيول، اليوم السبت، توقيف مدير سابق للأمن الوطني الكوري الجنوبي يُشتبه في أنه أخفى معلومات عن مقتل موظف حكومي بشكل غامض بأيدي جنود كوريين شماليين، قرب الخطّ الفاصل بين الكوريتين.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم حزب “سلطة الشعب” الذي ينتمي إليه الرئيس يون سوك- يول، أن مدير مكتب الأمن الوطني في عهد الرئيس مون جاي- إن (2017-2022)، “سوه هون أوقف في وقت مبكّر صباحاً”.
وجاء ذلك بعد إصدار قاضٍ مذكرة توقيف بحقه نظراً إلى “خطورة (الوقائع التي يُشتبه بأن سوه ارتكبها)، ومنصب المشتبه به وخطر أن يحصل طمس أدلة”.
وبعد توقيف وزير الدفاع السابق سوه ووك في تشرين الأول (أكتوبر) والقائد السابق لخفر السواحل، أصبح سوه هون ثالث مسؤول كبير سابق يتمّ توقيفه في قضية مقتل موظف في هيئة إدارة الصيد الكورية الجنوبية لي داي-جون، بشكل غامض عام 2020.
وهو متّهم بأنه أمر بتلف مستندات استخباراتية لإخفاء هذه الجريمة. ويُشتبه أيضاً بأنه تلاعب بأدلّة لدعم رواية الحكومة التي تفيد بأن لي حاول الفرار إلى الشمال.
وفي هذه القضية، انتقد الرئيس الكوري

الجنوبي يون سوك- يول بشدة نهج سلفه مون جاي إن، معتبرا أنه متملّق حيال بيونغ يانغ.
وطالب بتوضيح كافة جوانب القضية، متّهماً الإدارة السابقة بإفشال التحقيق لكسب رضى كوريا الشمالية.
وعُثر على لي داي- جون في أيلول (سبتمبر) 2020، مرتدياً سترة نجاة ويطفو على سطح المياه على مقربة من الخط الفاصل بين الشمال والجنوب.
وأكدت حكومة مون بدايةً أن لي حاول العبور إلى كوريا الشمالية للفرار من ديون القمار ومشاكل عائلية.
لكنّ شقيق لي لم يكفّ عن الاعتراض على هذه الرواية، مؤكّدًا أنه لم يختر يوماً العيش في كوريا الشمالية.
تابعنا عبر