شعار ناشطون

وفاة طفلين بسبب خافض حرارة منتهي الصلاحية… هل يواجه الأطفال هذا الخطر؟

23/11/22 11:28 am

<span dir="ltr">23/11/22 11:28 am</span>

نُشر خبر مفاده أن طفلين سوريين في شرق دير الزور حيث تغيب معظم الخدمات الصحية وانتشار الأدوية الفاسدة، توفيا على أثر تناول شراب خافض حرارة فاسد منتهي الصلاحية وهما بعمر 5 و7 سنوات. السؤال المطروح هنا هو ما إذا كان من الممكن فعلاً أن يتسبب دواء منتهي الصلاحية بوفاة وإلا فما الآثار التي يمكن أن تنتج من ذلك؟

في الواقع، يؤكد طبيب الأطفال الدكتور آلان صياد أنه من غير الممكن أن يتسبب الدواء المنتهي الصلاحية بالوفاة، كما نُشر. فالدواء المنتهي الصلاحية، وبشكل خاص خافض الحرارة يمكن ألا يكون فاعلاً في خفض الحرارة إذا كان منتهي الصلاحية. ومن غير المنطقي القول إنه قد تسبب بالوفاة. في المقابل من الممكن أن تحصل الوفاة لأسباب أخرى أو بسبب المرض نفسه وعدم القدرة على السيطرة عليه. وهذا ينطبق على الأطفال كما على الكبار، ونتيجة تناول دواء منتهي الصلاحية متقاربة على الكل.

بشكل عام، من المفترض تناول الدواء خلال مدة لا تتخطى الـ6 أشهر التي تلي انتهاء مدة صلاحيته، فيما يفقد من تركيز فاعليته بشكل تدريجي بعدها. إلا أن هذا يختلف بين دواء وآخر فلا تفقد كافة الأدوية فاعليتها بالوتيرة نفسها وذلك يختلف بحسب تركيبة الدواء ونوعه.

وتجدر الإشارة إلى أن طباعة تاريخ الصلاحية تعود إلى عام 1979 عندما فرضت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قانوناً يلزم شركات الأدوية بتحديده على كافة العقاقير من أجل ضمان سلامة الدواء وفاعليته التامة من تصنيعه حتى تاريخ انتهائه وتراوح مدة صلاحية معظم الأدوية بين 12 شهراً و60. ويعكس تاريخ صلاحية الدواء الفترة الزمنية التي يبقى خلالها مستقراً ومحتفظاً بفاعليته وجودته عند تخزينه في الظروف المناسبة. لذلك يعتبر تاريخ الصلاحية من الأمور المهمة التي يجب التنبه لها. لذلك توصي إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستهلاك الدواء خلال فترة صلاحيته بسبب تأثير ذلك في فاعليته. هذا، وتعتبر الأدوية ذات الأشكال الصلبة كالكبسولات والأقراص أكثر استقراراً بعد انتهاء تاريخ صلاحيته بالمقارنة مع الأدوية السائلة حيث تخضع الأدوية السائلة مثل قطرات العين والسوائل الفموية لتبخر المذيبات مع مرور الوقت. كما أنه بالنسبة للأدوية التي تحتوي على مواد حافظة كقطرات العين تزيد أهمية مدة الصلاحية ومن غير الآمن استخدامها بعدها بسبب ارتفاع خطر نمو البكتيريا فيها. لذلك في مثل هذه الحالة، يبدو أكثر أهمية بعد التقيد بمدة الصلاحية والتخلص من القطرة بعد مدة معينة، بعكس ما يفعل كثيرون.

المصدر: النهار العربي

كارين اليان

تابعنا عبر